فندق هازبين - هازبين هوتيل - hazbin hotel -

مسلسل فندق هازبين وإعادة تعريف قصة إبليس

في نقلة نوعية، جدا، بدأت أمازون برايم في عرض مسلسل كارتون كوميدي بعنوان فندق هازبن Hazbin Hotel

تنطلق حكاية هازبين هوتيل في الدقائق الأولى بإعادة تعريف لقصة الشيطان، لوسيفر،

الذي كان “ملَكًا” مميزًا في مملكة السماء “الفردوس”، إلا أنه كان ملَكًا غير تقليدي مثل سائر الملائكة الطائعين، ولكنه كان مبدعًا ومتطلعًا، فلم يعجبه النظام القمعي الذي حكمت به مملكة السماء أتباعها.. فبعدما خلقت الملائكة آدم وحواء من تراب الأرض، وحاول آدم فرض سيطرته على حواء وتقييدها بسلطته، رفضت حواء هذه الوصاية وفرّت منه، فلاقاها لوسيفر في الفردوس ووقعا في الحب، وناولها تفاحة الحكمة لتأكل منها إكرامًا لها.

فندق هازبين - هازبين هوتيل - hazbin hotel

بسبب هذا الخطأ البسيط من لوسيفر وقعت اللعنة وظهرت كل الشرور في العالم، فقررت الملائكة الانتقام من لوسيفر الذي أُحبط ويئس ولم يعد يرى سوى الشر فيمن حوله. لكن حواء لم تستسلم بهذه السهولة، وقررت المقاومة والدفاع عن حريتها واستقلالها، وأورثت هذه الروح إلى ابنتها “أميرة الجحيم” بطلة المسلسل.

بالطبع فإن هذه الفكرة الفلسفية في أصلها ليست وليدة اللحظة، ولكنها فلسفة قديمة وتمت معالجتها في العديد من الأعمال الفنية بصور مختلفة، حتى توفيق الحكيم تناولها في قصة قصيرة له بعنوان “أنا الشهيد”، ولكن في ظل تطور التقنيات، وانعدام الرقابة تحت مفهوم الحرية، وانتشار الإعلام البديل، والانسلاخ الكبير لدى الأجيال الجديدة من أسس العقيدة ومسلَّمات الصواب والخطأ، أصبح كل شيء قابلا للقبول والطرح تحت مظلة الترفيه والتسلية الفارغة، وتسميم العقل غير الواعي بأي أفكار مهما بلغت خطورتها، والتي منها أن الإبداع مرتبط بمخالفة السماء والخلود في الجحيم؛ مثوى المبدعين غير النمطيين.

لسنا في حاجة إلى القول بأن إبليس (كان من الجِنِّ ففسق عن أمر ربه) [سورة الكهف: ٥٠].

في المقال التالي أوضح ملامح أكثر لتسلل هذه الأفكار بداية من مطلع القرن العشرين، اقرأ من هنا.

اقرأ أيضًا: لماذا نحب الأشرار ونتعاطف معهم؟